• ×

03:25 مساءً , الأربعاء 17 أكتوبر 2018

- آخر تحديث 10-16-2018

فضفضة إعلامية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لست من مؤيدي أن يتم تجهيز بعض البرامج لشهر رمضان ولا من المسحورين بالمسلسلات التي تعرض فيه، ولا بكل إنتاج إعلامي خصص لهذا الشهر الكريم... ولكن شيء عن شيء يفرق، وهناك السيء وهناك الأسوأ، دعونا لا نتحدث عن السيء لأنه هو المسيطر على الساحة... لنتحدث عن الأسوأ الذي لم يلاحظه الجميع، وربما لاحظوه ولكن لم يستوعبوه بعد...
أن يكون هدفك الرئيسي من كل ما تعده وتكتبه هو المال وجني الكثير والكثير منه هذا سيء، ولكن أن يظهر هذا الهدف للجمهور هذا هو الأسوأ.
نرى برامج يصرف عليها الكثير والكثير من الأموال، ولا كلمة تصف كمية الفراغ الذي تقدمه، وفي وجود "مشاهير التواصل الاجتماعي" أصبح الأمر لا يطاق، إنه فعلًا لا يطاق! صاروا هم من يتربعون على عرش الإعلام بل أن هناك إعلاميون يشاركون برامجهم مع بعض هؤلاء المشاهير رغبة منهم لإنجاح برنامجهم، إنها لطامة أن يستعين الدارس بالجاهل والمتخصص بغير المتخصص والشخص المليء بالشخص الفارغ... الجميع انخدع بهؤلاء المشاهير حتى الإعلاميين الذين وُجدوا من قبلهم، لا أعلم لمن أوجه اللوم هل للشعب أم للإعلام ممثلًا بالجهات الرسمية أم لمن؟
دعونا نعود لجوهر الأسوأ وهو أن يُكشف هدفك أمام الملأ أن يعرف العامة أنك "وحش مال"... إن العامة من الشعب أصبح من الصعب التلاعب بهم، ليس الأكثر منهم ولكن هناك عدد لا يستهان به على علم بكل ما يدور من خلف الشاشات، -وهم على كل حال بوادر خير للوعي العام- أصبحوا يدركون الهدف الرئيسي من البرنامج هل هو لصالح المشاهد أم لخداعه وتمضية وقته الفارغ بشيء آخر فارغ... جميع حيلهم صارت مكشوفة بطريقة مضحكة إنهم حقًا محزنون...
عودة للواقع: بدون تسمية وتحديد، هناك بعض البرامج التي يقدمها أشخاص لا يعرفون شيئًا عن التقديم، وبكل بجاحة يشاركون في برنامج يتشاركه أكثر من مقدم!... إن كنت وحدك لا تستطيع التقديم فكيف ستتمكن من إدارة دفة الحديث مع غيرك وغيرك وغيرك؟!... إن الحقيقة تقول أنك فاشل مع مرتبة الشرف. فاشل في التقديم، في الإعلام، في الحديث، في اللغة، في تركيب الجمل، في فهم ما تقول، في آداب الحوار، في توصيل المعلومة للجمهور، وأخيرًا -وربما ليس كذلك- لقد فشلت في تجربتك هذه، فشلت في اتخاذك قرار الموافقة على هكذا مشروع. لا أعلم هل الشخص "المشهور" لا يعرف إمكانياته الحقيقية ليتطفل على مهن لا تخصه ولا تنفع له؟ "رحم الله امرأً عرف قدر نفسه".
احترموا الإعلام، قدروا أن له دارسين ومختصين وأن هناك أجيالًا كثيرة تخرجت منه وهي أعلم منكم، احترموه لكونه إعلامًا ولكونه الواجهة... احترموه لأي شيء، ولكن احترموه

بقلم : ليلى بنت محمد العمودي

بواسطة : ليلى العمودي
 0  0  389
التعليقات ( 0 )