• ×

09:45 مساءً , الخميس 13 ديسمبر 2018

- آخر تحديث 12-12-2018

المعلم وثمارة في المجتمع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لولا مكانة المعلم وعظمته لما خرج في المجتمعات الكثير من المهن النافعة
‏البذرة بدأت من معلم سقى وأعطاء حتى أنبت ثمارًا متنوعةً انتشرت في المجتمع تفوح عبير في ميادين عديدةٍ
‏فالجذوز أساس الثمر، والمعلم أساس المهن .
المجدُ للمعلمِ طول العمر ومن ثم المهن والعُلى كان من المدرسةِ.
اختلفت الثقافات في المجتمعات في المأكلِ والهندامِ وكثير من العادات،
ولكنها اتفقت على اهمية دور المعلم وعظمة شأنه ودورهِ الفعال في المجتمع الفقير قبل الغني
القرية قبل المدينة. فالعلم بدأ من حرف وحرف كون كلمة والكلمة اخرجت جملة لها معنى من عقل وفكر
والعقل بناء واستحرج ثروات مجتمعات
العلم هو المنبر العالي الذي يضئ كالجوهرة المشعة و النور في عالم الظلام و من خلال العلم تتغير عقول جوهر مكنون لا أنجاز من جاهل ولا مجد الا من تجارب وثقافات والمعلم هو الأساس
دور المعلم هنا بناء وعطاء كي يخرج من بين يدية أناس لهم مكانة مهمة بالمجتمع وافعالٍ بنائِةٍ
واليوم في عصر العولمة والتكلونجيا وصلنا الى القمم من الانجازات العلمية كان الاساس المعلم المعطاء المثمر في العقول فكل الشكر لمن اعطاء وزرع وغرس وأثمر وشجع ،فدور المعلم لايقتصر على معلومة مغلفة في كتاب فقط إنما أكبر في تشجيع ومساعدة وتعزيز وتربية و في تغيير سلوك فكم من معلم ومعلمة كانوا قدوة عظيمة تقتدى بها، وكم من معلم اخرج وغير كثير من السلوكيات المرفوضة إلى تربية حميدة .
كم هو عظيم ذلك المعلم حين يعطي وتبقى تلك النبتة مثمرة سنوات ومازلت تنتج كما النخلة اصولها ثابتة وفروعها منتجه اعوام واعوام
‏كل الذي قيل في مدحك ناقصٌ..
‏فأنت العلا وكل الباقيات سرابُ

(فــاصلة ....!

في طفولتي كنت أتقمص شخصية المعلمة حضور شامخ احمل دفتري وطبشورتي واضعها على مكتبي ومن ثم أُلقي كلماتي على من حولي كنت سمعتها من معلمتي أعيش جمال الدور وروعته
ولروعتها وجمال عطاء تلك المعلمة العظيمة في عقلي وحبي لبعض منهن ومازلت أرهن الجمال
واليوم أصبح لي مكان مع هذا الصرح العظيم والجميل بفضل الله من جعلني احب هذا العمل وقد تكون ورائي تلميذة تتقمص شخصيتي حب بمكانتي وعطائي
اللهم أجعله شاهد لي لا علي ولا تجعلني صغيرة بعين تلميذاتي كبيرة بعطائي

((حروف سطرت من ذهب )) امزجها مع حروفي گ انارة هنا
بقلم مساعدة الاعلام التربوي أ/امل ابراهيم الشبيب
" المعلم لايطلب من المسؤولين والمجتمع سوا الإحترام والتقدير ثمن لما يبذله.

*لاتحبطونهم، لاتقهرونهم، لاتذلونهم...
كلمة شكراً، كلمة اعتراف بجهده لن تكلف الكثير..
إن لم يعجبك أداء المعلم شمر عن ذراعيك وقف مكانه و اعمل عمله.
**المعلم أحرص الناس على نفع طلابه ، يبذل جهده كله في تعليمهم وتربيتهم يدلهم لطريق الخير ويرغبهم فيه ويبين لهم الشر ويذودهم عنه في إدراك كامل ومتجدد أن أعظم الخير ما أمر الله ورسوله وأن أسوأ الشر هو ما نهوا عنه.

** المعلم أحرص الناس على نفع طلابه ، يبذل جهده كله في تعليمهم وتربيتهم يدلهم لطريق الخير ويرغبهم فيه ويبين لهم الشر ويذودهم عنه في إدراك كامل ومتجدد أن أعظم الخير ما أمر الله ورسوله وأن أسوأ الشر هو ما نهوا عنه.

نهـاية .... ولا نهاية للمعلم في قيام الامم
ولعظمة المعلم ومكانته العظيمة اتفقت جميع دول العالم إلى يوم موحد لتكريم المعلم واعطهِ حقهِ بالتكريم من عبارات وباقات ورد وود
اليوم هو لهم اليوم مجدهم يجب أن ينبض بالنور من هو بالماضي والحاضر.
شكراً لك معلمة أثرت فيني ومازلت لها بثمة جميلةٍ في حياتي والدعاء من القلب لكم

بقلم : نعيمة بنت منصور العدوان

 0  0  486
التعليقات ( 0 )