• ×

08:54 مساءً , الأحد 16 ديسمبر 2018

- آخر تحديث 12-16-2018

أهل الجوف جسدوا بوقفتهم جسداً واحداً روحه سلمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تشرفت أرض الجوف يوم أمس بلقاءِ ملك الحزم سيدي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود حفظهما الله . ضمن جولات الملك سلمان التفقدية لأحوال الشعب السعودي وتدشين مشاريع تنموية.
هذا اليوم الذي اتضح فيه تلاحم المجتمع الجوفي ليكون جسداً واحداً روحه سلمان. سمْت في هذا اليوم مشاعر الانتماء لهذه الأرض حتى وصلت عنان السماء ، وصدح الأهالي بأهازيج الفخر والاعتزاز بمقدم سموه الكريم ، لتعزف أوتار الحب وتلامس شغاف القلب باسم المليك والوطن لترسم لوحة جميلة تعكس تلاحم الشعب والقيادة.

جسد أهل الجوف الكرام لوحة عظيمة عنوانها الشموخ والإباء أمام كل حاسدٍ ومعتدٍ على هذه الأرض ، وحصناً حصيناً أمام كل الأعداء الذين حاولوا إختراق أمننا والمساس بعقيدتنا ، وتفكيك وحدتنا ، ليسطروا بوقفتهم ووفاءهم لقيادتهم أصدق وأعمق معاني الحب والولاء.

فاستقبال الأهالي الحاشد في منطقة الجوف وجميع محافظاتها ومراكزها في الطرقات ومعالم الفرح بقدوم سيدي خادم الحرمين الشريفين على ملامحهم ماهو إلا تأكيد على أن الوطن ليس بحفنة ترابٍ وحدود ، إنما روحٌ تسكننا وعينٌ وأجفان ، الوطن إنتماءٌ وحب لا يلام فيه أهله ، فكيف إذا كان الوطن وطني السعودية!!، مهبط الوحي وقبلة المسلمين، الوطن الذي منّ الله عليه بنعمة الأمن والأمان ، وحباها الله بقيادة رشيدة دستورها كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وبفضل حكمتها وصلنا إلى مصاف الدول المتقدمة ، وأعطتنا السيادة والقيادة في العالم ، لنكون دولة عظمى لنا كلمتنا التي تهز الأرض طولاً وعرضا.

ناهيك عن التحول الوطني الذي تعيشه مملكتنا الحبيبة ، والتطور الذي تشهده جميع مناطق المملكة عامة ومنطقة الجوف خاصة ، ولعل هذه الزيارة الميمونة أحد أبواب التقدم والنماء ، حيث دشّن رعاه الله 242 مشروعاً تنموياً بتكلفة تقدر بحوالي 10 مليارات ريال بمنطقة الجوف ، وهذا جزء بسيط من عطاء مليكنا المفدى لشعبه واهتمامه بدفع عجلة التنمية في البلاد ، ونحن في منطقة الجوف نقدر هذه الجهود ونسأل الله أن يحفظه وولي عهده الأمين ، ويسخرهما دائماً لما فيه خدمة الدين والوطن.

بقلم : هناء بنت سعود

بواسطة : هناء سعود
 0  0  209
التعليقات ( 0 )