• ×

09:27 مساءً , الأحد 16 ديسمبر 2018

- آخر تحديث 12-16-2018

منسوبو "تعليم الجوف" يعبرون عن مشاعر الفرح بلقاء ملك العزم والحزم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجوف - خاص - تربوية الجوف تحتفي منطقة الجوف بزيارة ميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه، وعبر منسوبي ومنسوبات التعليم بمنطقة الجوف عن فرحهم واعتزازهم بالزيارة الكريمة التي تجسد عمق التلاحم الوطني بين القائد وشعبه، مشيرين إلى عمق اهتمامه يحفظه الله بالتنمية والنهوض بالوطن من خلال البرامج والمشاريع الطموحة.

ورحب المدير العام للتعليم بمنطقة الجوف الدكتور سعيد بن عبدالله الغامدي باسمه ونيابة عن منسوبي ومنسوبات التعليم بالمنطقة بمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، وقال: "بهذه الزيارة الميمونة للمنطقة، والتي تحمل تباشير الخير والعطاء في تنفيذ عدد من المشروعات المهمة وتلبي متطلبات التنمية والرخاء، لرفعة هذا الوطن المعطاء، تجسيداً لعمق التلاحم الأبوي وعاكسة لاهتمام وحرص قادة هذا الوطن المبارك منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله وابنائه الملوك البررة بهدف تلمس احتياجات الوطن في كل بقعه من بقاعه وتلمس أحوال المواطن عن كثب".

وأضاف الغامدي: "إن ما شهدته منطقة الجوف في العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وبمتابعة وإشراف من سمو أمير منطقة الجوف صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز، من مشاريع تنموية حققت مستقبلاً اقتصادياً واعداً في شتى المجالات غيرت الخارطة التنموية والعمرانية للمنطقة، لتواكب مسيرة العطاء والإنماء التي تعيشها المملكة في هذا العهد الزاهر، وذلك من خلال رؤية المملكة المباركة ٢٠٣٠، التي أقرها سيدي خادم الحرمين الشريفين والتي أعدها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، لتحقيق مزيد من النجاحات والإنجازات التنموية والالتحاق بركب الحضارة على مستوى العالم".

وتفاءل المساعد للشؤون التعليمية الأستاذ عبدالله بن أحمد الزيدان بالتغيير والخير الذي سيوافق الزيارة الميمونة، بما فيها تفقد أحوال المواطنين والوقوف على أوضاعهم مباشرة، ومنحهم الفرصة للتعبير عما في نفوسهم من حب وولاء للملك الغالي حفظه الله.

وافتخرت المساعدة للشؤون التعليمية الدكتورة جميلة بنت كساب الشايع بهذه الزيارة الميمونة لأرض الجوف وقالت: "نتباهى بمقدم كريم من خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- ويسجل في تاريخنا التنموي والحضاري، واهتمامه وحرصه حفظه الله في تيسير سبل العلم والأمن والحياة المستقرة، سددّ الله خطاه وخطى ولي العهد ورعاهم أينما حلو وحيثما وطئت قدماهما".

ونظر المساعد للشؤون المدرسية الأستاذ أحمد بن مطلق المفرج لهذه المقدم الكريم أنه من ضمن الإنجازات والشمولية التي صبت لمصلحة المواطن في كل مكان، والاهتمام بأفراد هذا الوطن وتتبع حاجاتهم والرفعة بهم.

واعتبر المساعد للخدمات المساندة الأستاذ زكريا بن يوسف الذياب الزيارة بأنها: "زيارة مجد وعزم وبناء وارتقاء لكل بقعة من هذا الوطن الحبيب".

واعتز مدير مكتب التعليم بسكاكا "بنين" الأستاذ فايز بن حمدان الرمان بهذه الزيارة الميمونة التي ينتظرها جميع أهالي المنطقة لتتصافح الأيادي وتتعانق قلوبهم المحبة والوفية مع القائد المنجز حفظه الله.

وصنف مدير إدارة الأشراف التربوي "بنين" أستاذ عبدالله بن سعد الراشد الزيارة الميمونة بالزيارة التفقدية التي تؤصل العلاقة بين القائد -حفظه الله- وشعبه، "ونحن جميعاً نفخر بالإنجازات العظيمة التي جعلت لنا هيبة وحفظت حقوقنا ووجود قائدنا بيننا فرصة للتعبير عن مشاعرنا وانتمائنا له ولوطن الخير".

ووصف مدير شؤون المباني المهندس راكان بن مناحي الخويطر زيارة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، انها مبشرة وتحمل الخير والنماء والرفاهية للمنطقة، وحرص واقعي وملحوظ على المواطنين وتفقد أحوالهم ومشاركتهم مناسباتهم ودعم طموحاتهم المشروعة بمزيد من النماء والتطور والرفاهية، فيحق لأهل الجوف أن يفرحوا ويعتزوا ويفخوا بهذا المقدم الكريم.

وابتهج مدير مكتب رعاية المستفيدين ورئيس نظام فارس الأستاذ محمد بن عبدالمحسن القضيب بهذه الزيارة الميمونة وقال: "تبتهج الجوف وازدانت بهذا المقدم الكريم الذي يحمل بين طياته مستقبل فاخر وزاهر لأبناء هذه المنطقة".

واعتبر مدير إدارة وحدة تطوير المدارس الأستاذ حمود بن الحميدي الشمري منطقة الجوف لها حظ بتشريف خادم الحرمين الشريفين بزيارتها، والتي تحمل في معانيها الحب والتقدير بين القيادة والشعب وتبشر بالازدهار والنمو لهذه المنطقة العزيزة من بلادنا، وترسم خريطة الغد المشرق لوطننا الغالي، وتعد دليل اهتمام قيادتنا على متابعة التطور، وتحقيق الإنجازات في شتى المجالات وفق خطط التنمية والتطوير التي نشهدها بسواعد أبنائها وبناتها.

واعتبر مدير إدارة شؤون المعلمين الأستاذ علي بن حمدان البيالي الزيارة فرصة لأهالي المنطقة للتعبير عن مشاعر الفرح والسعادة بملك الحزم والعظيم، وقال: "مرحباً بك في دارك وبين شعبك، استبشرت الجوف بقدومك يا ملكنا".

وقال أمين أمانة إدارات التعليم الأستاذ منور بن حويطي السرحاني: "أن زيارة والدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، تعكس اهتمام قادة هذه البلاد المباركة بمنطقة الجوف وتجسد اهتمامه شخصياً حفظه الله وحرصه على تدشين المشروعات التنموية التي تنهض بالمنطقة كباقي مناطق ومحافظات مملكتنا الحبيبة التي تسعى لتكون في مصاف الدول المتقدمة من خلال رؤية المستقبل المشرق 2030 ولا يسعنا إلا أن نقول حياكم الله يا وجه الخير بين أبنائكم في أرض الحلوتين والزيتون".

وعبر مدير إدارة تقنية المعلومات الأستاذ عيد عقلاء المبارك عن بالغ سعادته بهذه الزيارة المباركة لقائد النهضة وقائد الرؤية، الذي يحمل بمقدمه الخير والتغيير والتطوير للمنطقة، سائلاً الله أن يديم عليه الصحة والعافية وأن يديم على هذه البلاد الأمن والأمان والرخاء.

ودعا مدير إدارة الإعلام التربوي الأستاذ عبدالعزيز بن سعود النبط المجتمع التعليمي التعبير عن مشاعرهم وفرحتهم بقدوم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، عبر جميع قنوات التواصل الالكترونية لإدارة التعليم، موضحاً أنها تعد فرصة للجميع بتجديد الولاء والانتماء للمليك والوطن، ومشاركة الطلاب والطالبات في استقبال الملك المفدى والترحيب بمقدمه الكريم، وغرس الأسس والقيم وتعزيز حبّ ولاة الأمر يحفظهم الله في قلوبهم.

وقال رئيس الشئون الادارية والمالية بمكتب التعليم بطبرجل الأستاذ مفلح بن محمد الشراري: " زيارة خادم الحرمين حفظه الله لمنطقة الجوف شرف وفخر واعتزاز وخير سيعم جميع ارجاء منطقة الجوف ومحافظاتها".

ووجد رئيس وحدة الشؤون المدرسية بطبرجل الأستاذ مساعد بن محمد الرويلي زيارة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، مكرمة تحمل بين طياتها الخير الكثير للمنطقة وأهلها، وقال: "كلنا مستبشرين ومرحبين وداعين الله أن يحفظ مليكنا ويمتعه بالصحة والعافية".

وأكدت رئيسة الشؤون التعليمية بمكتب التعليم بدومة الجندل الأستاذة نورة بنت حمود العجب بأن هذه الزيارة الميمونة والنوعية ستحدث نقلة وغداً أكثر اشراقاَ ببناء وتنمية، والزيارة بحد ذاتها هبة كريمة من ولي الأمر لأبنائه.

ورأت مديرة إدارة التدريب التربوي والابتعاث "بنات" الأستاذة لطيفة بنت إبراهيم الخليف أن يوم زيارة المليك حفظه الله سيكون يوم مجيد خالد لن ينساه أهل منطقة الجوف.

وقالت مديرة إدارة رياض الأطفال الأستاذة نسيم بنت إبراهيم الضميري: "الزيارة الملكية الكريمة تحمل في طياتها أسمى معاني الأبوة والمسؤولية وتُجسد أقوى صور التلاحم الوطني الوثيق، ورسالة للعالم بأن القيادة والشعب جسداً واحداً ودرعاً منيعاً ضد كُل طامع".

وتفخر الجوف بوصف مديرة وحدة تطوير المدارس الأستاذة أمل بنت عقلا المصبح بهذه الزيارة المباركة والحانية من خادم الحرمين حفظه الله، والتي تترجم أسمى معاني القيادة الرشيدة.

وصورت مساعده مدير تقنية المعلومات الأستاذة فوزية بنت سعود المضحي زيارة الملك حفظه الله، انها من مناسبات الخير المعدودة وتؤكد حرص القيادة على الوقوف الفعلي وتلمس الاحتياجات الضرورية، وتنمية سريعة بإذن الله.

وتباهت الجوف بوصف مشرفة إدارة الصحة المدرسية الأستاذة رسمية بنت شفق الرشيدان لتعانق المجد والعلياء بالزيارة الميمونة لخادم الحرمين بعد أن اكتست بصروح البناء والنماء في كافة مجالات الحياة منذ وحدة هذا الكيان حتى العهد الميمون الحالي.

ووعدت مديرة إدارة تعليم الكبار "بنات" بالجوف الأستاذة حنان بنت عبدالهادي الذويب دارسات محو الأمية بإعطائهن مساحة للاحتفاء بالزيارة الكريمة والتعبير عن مشاعرهن تجاه القائد المتمكن -حفظه الله- الذي تابع مسيرة العطاء وجعل التعليم المستمر ونشره من أولوياته.
بواسطة : خالد الراجي
 0  0  99
التعليقات ( 0 )