• ×

06:41 صباحًا , الأحد 18 أغسطس 2019

- آخر تحديث 08-02-2019

نادي القراءة بصوير ينظم أمسية مسارات القراءة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فواز الرويلي نظم نادي القراءة التابع لجمعية التنمية الأسرية بصوير أمسية ثقافية بعنوان "مسارات القراءة" قدمها الأستاذ رائد بن خليل العيد في قاعة الجمعية بصوير .
بدأ العيد حديثه عن نفيه الإشاعات الداعية بعدم جدوى القراءة في التحفيز و التدريب ، بل على العكس ن هذا الكلام تمامًا ، و خاصةً في مجتمعنا الإسلامي ، فأول آية نزلت على الرسول صلى الله عليه و سلم كانت تحث على القراءة ، و ذكر بأن المسلم يحتاج أن يقرأ ليعرف تعاليم دينه ، و يحتاج أن يقرأ في صلاته و عبادته و قراءته للقرآن ، وهذه دلالات واضحة و جلية لأهمية القراءة و فوائدها الجمّة ، كما ذكر أن القراءة و العلم يرفعان المرء حتى و لو كان مجهولاً بين البشر ، يرفعان المرء ، لذلك من السنة قراءة سورة الكهف وفيها قصة موسى عليه السلام وطلبه العلم ممن هو أقل منه.
بعد ذلك تحدث العيد عن جملة من الاستفسارات التي يطرحها المرء على نفسه و التي تشكل محاور هذا اللقاء ، بدأها العيد بتساؤلاته عن : لماذا نقرأ ؟ و ماذا أقرأ ؟ كيف أقرأ ؟ ، مجيبًا عن هذه الاستفسارات و مناقشًا مع الحضور الفوائد العامة و الخاصة للقراءة و كيف يمكن للمرء اختيار ما يناسبه من العلوم و المعارف المتاحة ، محذرًا في الوقت ذاته من الكتب التي لا تحتوي على فوائد و ذات قيمة ، موضحًا بأن القارئ المبتدئ عليه أن يتدرج بقراءة العلوم حتى يمكنه من الوصول إلى أن يصبح قارئًا نهمًا و محترفًا .
و ذكر العيد في ختام كلامه بأن اختيار الزمان و المكان للقراءة أمر مهم ، و لكن من الخطأ الاعتماد هذا الأمر لأنه سوف يصبح عائقًا للقارئ فيحال عدم توفر الجو المناسب للقراءة .
من جانبه قدم رئيس مجلس إدارة جمعية التنمية الأسرية بصوير الأستاذ عطالله بن مكمي الرويلي شكره و تقديره للأستاذ رائد العيد على هذه الأمسية الماتعة و المفيدة ، و الشكر موصول للحضور ، موضحًا بأن من أهداف الجمعية و نادي القراءة تعزيز الثقافة بين أفراد المجتمع و التشجيع على قراءة المفيد .
image
image
بواسطة : خالد الراجي
 0  0  77
التعليقات ( 0 )