• ×

11:04 صباحًا , الخميس 20 يونيو 2019

- آخر تحديث 06-17-2019

مدير "تعليم الجوف" يفتتح ملتقى تعزيز الانتماء الوطني في التعليم الأجنبي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سكاكا - خاص - تربوية الجوف افتتح المدير العام للتعليم بمنطقة الجوف الدكتور سعيد بن عبد الله الغامدي ملتقى "تعزيز الانتماء الوطني في التعليم الأجنبي" والذي نظمه مكتب التعليم الأهلي.

وقال في كلمته أن الملتقى جاء ليحقق رؤية الوطن ٢٠٣٠ ومعززاً للقيم الوطنية، وحفاظاً على وحدة الوطن، وأضاف: "الانتماء الوطني ليس شعاراً أو أدعاءً يدعيه الإنسان أو مقولة تقال أو خطبة تذاع وإنما هو التزام ومسئولية تجاه الوطن يشترك فيه جميع فئات وشرائح المجتمع من الأسرة والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام".

مبيناً أن الانتماء يبدأ من الانسان نفسه، "فينتمي إلى ذاته ليحقق الأفضل بما يملكه من قدرات ومهارات وخبرات وإمكانيات تساعده على النهوض بمستقبله ثم الانتماء إلى أسرته من خلال الترابط العائلي وتنمية روح المشاركة الايجابية بكل ود وحب، ثم الانتماء إلى المدرسة أو الجامعة أو الوظيفة فيفخر بها ويدافع عنها ويحافظ على امكانياتها ثم ينتهي بحب الوطن حباً وعطاءً وبناءً".

وأضاف الغامدي أن تحقيق الانتماء له فرص ومجالات كبيرة وكثيرة أمام المدارس سواءً الحكومية أو الأهلية أو الأجنبية لتعزز قيم المواطنة وتحقيق الهوية الوطنية، "خصوصاً أن المسؤولية علينا كوننا من يقود التنوير في التعليم ويهيئ المجتمع ويبنى العقول ويغرس القيم، وكذلك يمثل التعليم دور كبير في الغرس والبناء مستثمراً المناهج المقررة ومعززاً بالاستراتيجيات الحديثة للتدريس، وأن الملتقى أكبر دلالة على هذا الحرك الثقافي والعلمي الذي يصب في مصلحة الطالب".

ومن جانبه، اعتبر مدير مكتب التعليم الأهلي الأستاذ راجح بن مسعد الفهيقي التعليم الأهلي والاجنبي رافد حيوي مساند للتعليم الحكومي في جميع المراحل التعليمية وهذا من اهتمام الدولة والوزارة بالمقيمين والسعي إلى تسهيل أمور تعلمهم اسوة بالمواطنين.

وقال إن المؤسسات التعليمية المتمثلة في المدارس الأجنبية تعد رافد لزرع الهوية الوطنية وتحقيق الانسجام والتوافق المجتمعي بين افراد الوطن، مشيراً إلى مساهمة التعليم الأجنبي في التطور الكمي بواقع 6 مدارس أجنبية بنين وبنات يتضمن 19 مرحلة تعليمية يدرس فيها 327 طفل وطفلة في مرحلة الطفولة المبكرة وبنسبة 27% بالمية أطفال سعوديين وسعوديات، وفي المرحلة الابتدائية 1027 طالب وطالبة وبنسبة 17% للسعوديين والسعوديات، بينما بلغ عدد الطلاب والطالبات في المرحلة المتوسطة 265 وبنسبة 20% للسعوديين والسعوديات، وفي المرحلة الثانوية 81 بنسبة 28% للسعوديين والسعوديات.

وقدمت مديرة إدارة المدارس الأجنبية والبرامج الدولية الأستاذة مها بنت عبدالعزيز المويشير تعريف عن التعليم الأجنبي وأنواع المدارس من حيث التصنيف، وتطبيق تدريس مواد الهوية الوطنية على اعتبارها واجب وطني، وضوابط تدريسها كذلك شروط اختيار سفراء المواد، وضرورة رفع كفاءة معلمين ومعلمات مواد الهوية الوطنية تعزيزا لعظم دورهم كسفراء للدين والوطن وأسوة بأقرانهم.

وبدأ مدير إدارة المعاهد والمراكز الخاصة الأستاذ طارق بن خلف الهذيل بورشة عمل عن أبرز التحديات التي تواجه المدارس العالمية في تطبيق مواد الهوية الوطنية، مشاركاً الحضور عن فرص ومقترحات لتحسين الممارسات التدريسية ليتم رصدها واخراجها من ضمن التوصيات النهائية.

وتلاها عرض تقديمي للمدارس الأجنبية (الجوف العالمية-سكاكا العالمية-البرنامج الدولي المطبق في مدارس أبناء القمم الاهلية) يبين أساليب التقييم المتبعة في كل مدرسة منها، وذلك لتتولى كل مدرسة أجنبية مسؤولية تنظيم مختلف جوانب العمل داخل المدرسة، إضافة إلى ما يتعلق بتحديد مستواها في الأوساط التعليمية.

واستكملت الجلسة الثانية بورشة عمل للأستاذة مها المويشير عن تفعيل الاشراف الفني في تطبيق مواد الهوية من مراحل الطفولة الى المرحلة الثانوية متضمنة العديد من المداخلات حول أدوات التقييم والضوابط ومرتكزات الإشراف، وكذلك المهام الإشرافية وتمثل العمل على محور الطالب، ليتحقق بناء علاقات إيجابية بين المعلمين والمعلمات والطلبة الآخرين، وتحقيق قيم عدة من التعاون والاحترام وغيرها، وتعزيز منهجية التعلم والتعليم من خلال الاستراتيجيات.

وتوبعت بعرض تقديمي للأستاذ طارق الهذيل عن الاحتياجات المهنية لمعلمي ومعلمات مواد الهوية الوطنية في المدارس العالمية، وتضمين معلمي ومعلمات الهوية الوطنية في برامج رعاية من الإشراف.

واختتم الملتقى أعلنت مساعدة مدير مكتب التعليم الأهلي الأستاذة عفاف بنت عبدالكريم الدغيفق توصيات الورشة بتأكيد الالتزام بالكتب والمقررات المتاحة من قبل الوزارة وفق الخطة المعممة لذلك، ونشر الثقافة الوطنية وأهمية الهوية الوطنية في المدارس الأجنبية لدى المستفيد الداخلي والخارجي في كافة أنشطة المدارس الأجنبية، وإتاحة فرص تدريبية وتأهيل لمعلمي ومعلمات مواد الهوية الوطنية، إصدار دليل تنظيمي ودليل إجرائي للمدارس الأجنبية كمرجع لهم.

image
image
image
image
image
بواسطة : خالد الراجي
 0  0  34
التعليقات ( 0 )